وُجّهت لهم جناية المضاربة: حزب العمال يستنكر بشدّة حبس تونسيين في الجزائر ويُطالبُ باطلاق سراحهم - Radio M

Radio M

وُجّهت لهم جناية المضاربة: حزب العمال يستنكر بشدّة حبس تونسيين في الجزائر ويُطالبُ باطلاق سراحهم

Radio M | 22/01/23 13:01

وُجّهت لهم جناية المضاربة: حزب العمال يستنكر بشدّة حبس تونسيين في الجزائر ويُطالبُ باطلاق سراحهم

عبّر حزب العمال عن استيائه الشديد إثر اعتقال تونسيين في الجزائر والحكم عليهم بعشر سنوات سجن نافذ.
وقالت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون خلال إلقائها للتقرير السياسي لأشغال المكتب السياسي في دورته العادية، الخميس، إنّ « حزب العمال يعبّر عن استيائه الشديد إثر اعتقال أشقاء تونسيين والحكم عليهم بعشر سنوات سجن، لأنّهم عبروا الحدود من أجل التسوّق وشراء مواد غذائية نظرا للحالة الاقتصادية المزرية التي تمرّ بها تونس ».
وأضافت لويزة حنون أنّ هؤلاء التونسيين « ليسوا مضاربين بل جاؤوا من أجل التسوق، علمًا أنّهم اقتنوا حافلة وليس شاحنة »، مبرزةً: « حتى لو كانت شاحنات، لا يُحلّ المشكل بتلك الطريقة فذلك عيب وعار ».
وشدّدت حنون: « نحن نستنكر بشدّة هذه القرارات والانحرافات »، متسائلةً: « أهذه هي الأخوّة التي تتحدّثون عنها، ألم نقل بأننا سندعم تونس وأنّ أمن الجزائر من أمن تونس ».
وطالبت الأمينة العامة لحزب العمال بـ « إطلاق سراح المواطنين التونسيين المتواجدين في السجن لأسباب تافهة وغير مؤسسة قانونا ».
في السياق، أضافت لويزة حنون أنّه لابدّ من « وضع حدّ لهذه الانحرافات، خاصة وأنّ القانونيين النزهاء صاروا غير قادرين على فهم المنحى الذي أخذه المحاكمات والاعتقالات تحت غطاء محاربة المضاربة والفساد ».

للإشارة، أودع سبع تونسيين وجزائريين اثنين، بداية السنة الجارية، الحبس المؤقت في الجزائر، عن جنايتي التهريب والمضاربة، بعد « ضبطهم على متن حافلة لنقل المسافرين متوجهة لتونس، معبأة بكميات من المواد الغذائية ».
ووجه سياسيون وحقوقيون تونسيون انتقادات كبيرة للسلطات الجزائرية بعدما أصدرت أحكاما بالسجن بحق التونسيين.