وهران: إقالات وتحقيقات على خلفية تدشين تبون مستشفى حروق غير جاهز - Radio M

وهران: إقالات وتحقيقات على خلفية تدشين تبون مستشفى حروق غير جاهز

Radio M | 24/08/22 13:08

وهران: إقالات وتحقيقات على خلفية تدشين تبون مستشفى حروق غير جاهز

أفادت مصادر مطلعة لموقع راديو-أم، أن الرئيس عبدالمجيد تبون، أقال الأمين العام لولاية وهران، ومدير الصحة والسكان لها، على خلفية تقرير رفعته لجنة تحقيق من رئاسة الجمهورية، حققت في برمجة تدشين مستشفى الحروق وهو لم يجهز بعد، لاستقبال المرضى.

واضاف المصدر ، أنه قد تم تغليط الرئيس عبدالمجيد تبون، ببرمجة تدشين هذا المستشفى خلال زيارة العمل التي قام بها لولاية وهران بتاريخ  23 جوان المنصرم. لكن المشروع التابع إداريا لبلدية سيدي الشحمي دائرة السانيا، المقابل لمستشفى أول نوفمبر ومستشفى الأمن الوطني ، لم يكتمل ولم يتم تجهيزه بالتجهيزات الضرورية كتوفير شبكة الربط بالأوكسجين على مستوى مصلحة الانعاش. وأفضت التحقيقات إلا انهاء مهام كل من الأمين العام للولاية، ومدير الصحة، في انتظار متابعة قضائية، مع تحميل والي ولاية وهران جزءا من المسؤولية.

يذكر، أن مستشفى الحروق الجديد ، معطل منذ قرابة عشر سنوات، تعاقب عليه سبع وزارء صحة وعديد ولاة الجمهورية من عهد الوالي عبد المالك بوضياف مرورا بعبد الغني زعلان، ومولود شريفي، وعبدالقادر جلاوي، ومسعود جاري، لغاية سعيد سعيود، الوالي الحالي للولاية.

وحصد المقاول علي خنشالي، المكلف بإنجاز هذا المشروع المعطل، حصة الأسد من مشاريع قطاع الصحة في عهد والي وهران ووزير الصحة الاسبق عبدالمالك بوضياف ، على غرار مستشفى السرطان المتأخر هو الاخر ومشروع انجاز مستشفى الأمن الوطني بوهران في عهد المدير العام الاسبق للأمن الوطني ، اللواء عبد الغني هامل ومستشفيات أخرى ، دون تسليم عدد عام منها، إضافة الى حصص أخرى لانجاز مشاريع سكنية بعين الترك وتلمسان.

سعيد بودور