هذا هو برنامج زيارة المقرر الأممي للجزائر في 12 سبتمبر القادم - Radio M

هذا هو برنامج زيارة المقرر الأممي للجزائر في 12 سبتمبر القادم

Saïd Boudour | 30/07/22 15:07

هذا هو برنامج زيارة المقرر الأممي للجزائر في 12 سبتمبر القادم

كشف موقع المفوضية السامية لحقوق الإنسان لدى هيئة الأمم المتحدة، عبر بيان له نشر على موقعه الرسمي ، أن المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، كليمان فول بيان، سيقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر لدراسة حالة حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات ، بما في ذلك الإطار المعياري النسبي للتمتع بهذه الحقوق والتقدم والتحديات والعقبات الموجودة.

وأوضح البيان الأممي، أنه و على وجه الخصوص ، سيتناول المقرر الأممي، عددًا من القضايا و الإجراءات والتدابير العملية لتنظيم التظاهرات السلمية وتسهيل الاحتجاجات من قبل أجهزة إنفاذ القانون ؛ و مراقبة حقوق الإنسان أثناء الاحتجاجات ؛ ووضع النقابات العمالية ؛ إنشاء وعمل حملات الأحزاب السياسية ، بما في ذلك مشاركتها في الحياة السياسية والديمقراطية للبلد ، وتمويلها ومشاركتها في الانتخابات ؛ وضع الفئات الأكثر ضعفاً ؛ تشكيل وعمل الجمعيات ؛ والأثر المحتمل لتدابير مكافحة الإرهاب على ممارسة الحق في حرية التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات ، من بين أمور أخرى.

حيث سيعقد كليمان في هذا الصدد، اجتماعات مع السلطات وممثلي المجتمع المدني والصحفيين والمحامين ونقابات المحامين والنقابات والجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة بهذه الزيارة.

وفي نهاية زيارته ، سيصدر كليمان فول بيان، بيانًا صحفيًا يتضمن الاستنتاجات والتوصيات الأولية الموجهة إلى الدولة وكذلك الجهات الفاعلة غير الحكومية الأخرى، زسيتم تقديم التقرير الكامل إلى مجلس حقوق الإنسان خلال دورته العادية الثالثة والخمسين في جويلية 2023.

حيث طلب هيئة المقرر الأممي، مساهمة

ممثلو المجتمع المدني والأطراف المهتمة الأخرى وتقديم مساهمات عامة ومقترحات محددة بشأن الممارسات الجيدة في الحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات في البلاد

التحديات والاتجاهات في تقييد ممارسة الحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات

أماكن للزيارة في البلاد ، بما في ذلك خارج الجزائر العاصمة.

في حين من المنتظر أن يلتقي المقرر الأممي، خلال زيارته للجزائر ما بين 12-22 سبتمبر القادم، المنظمات والأفراد ذوو الصلة في مجال حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات.