نكاز يقدّم شكوى ضدّ زغماتي اليوم بالمحكمة العليا عن ثمانية تهمٍ - Radio M

Radio M

نكاز يقدّم شكوى ضدّ زغماتي اليوم بالمحكمة العليا عن ثمانية تهمٍ

كنزة خاطو | 14/01/21 12:01

نكاز يقدّم شكوى ضدّ زغماتي اليوم بالمحكمة العليا عن ثمانية تهمٍ

ردّ الناشط السياسي السجين بالمؤسسة العقابية بالقليعة رشيد نكاز، على البيان الصحفي الصادر عن وزير العدل بلقاسم زغماتي بتاريخ 13 ديسمبر 2020.

وأفاد رشيد نكاز في ردّه الذي نُشر على صفحته الفايسبوكية، أنّ  » محاموه سيقدمون شكوى ضد وزير العدل بلقاسم زغماتي في 14 جانفي 2021، في المحكمة العليا، بعد 5 أيام من إطفاء شمعة عيد ميلاده الـ 49 في زنزاته الإنفرادية »، مشيرا: « سيكون عيد ميلادي حاضرًا بطريقة ما ».

وعن التهم قال نكاز في ردّه على زغماتي: « وفقًا للقانون الجزائري، فإن جميع قراراتك خلال هذه الفترة البالغة 5 أشهر غير قانونية دون أي نزاع محتمل، بالإضافة إلى ذلك أنت تخالف النظام القضائي لبلدنا والتهم الموجهة إليك هي كما يلي: اغتصاب منصب وزاري، اساءة استخدام السلطة، اساءة استخدام الصالح الاجتماعي، الفساد السياسي السلبي، السطو الجماعي المنظم، جمعية المجرمين، الاستخدام غير القانوني للقوة العامة مع الاعتداء الجسدي لكسر حركة إضراب القضاة، التعذيب المعنوي والنفسي (العزل التام في السجن للمعتقل رشيد نكاز لمدة 8 أشهر). »

من جهة أخرى، اعتبر نكاز أنّ اعتقاله التعسفي صحيح مثل 2 + 2 = 4 وليس 5، مشيراً إلى أنّها  » الحقيقة المطلقة، وليست مناقشة في الرأي لكنها حقيقة قانونية لا تقبل الجدل ».

وعاد نكاز في نصّ رسالته إلى عودة الجنرال المتقاعد خالد نزار إلى أرض الوطن، قائلا: « أعطتني الأخبار سببًا للانتظار 30 يومًا ، في الواقع في هذه اللحظة مع توتر قوي جدير بسيناريو « هيتشكوك » ، كشف وزير الدفاع السابق في وضح النهار افتقارك التام للمصداقية و السلطة من خلال « التبول » حرفياً على أمر التوقيف الدولي الخاص بك في محاكمة مؤامرة ضد الدولة والسلطة العسكرية ».

وواصل الناشط السياسي: « إن وزير الدفاع السابق هذا قد ترف في السخرية منك أمام الرأي العام الجزائري والعالمي، عندما وصل منتصرًا إلى المطار في 11 ديسمبر 2020، على متن طائرة رئاسية بترحيب رسمي من المسؤولين وتحية عسكرية من ضباط القوات المسلحة الجزائرية ».

وأضاف رشيد نكاز في ردّه على زغماتي: « تحت رعايتكم، أصبحت العدالة الجزائرية غابة يسود فيها قانون الأقوى، حيث يتم تدمير الضعفاء وتحطيمهم وسحقهم من قبل النظام القضائي الجزائري، إذا كان لديك ميثاق شرف أو مجرد تلميح شرف ، فستستقيل على الفور، لكن من الواضح أن صفة الشرف هذه المخصصة للرجال ذوي القيمة ليست لك، لقد هبت رياح الشتاء بالفعل قبل أن تفكر في الأمر ».

واعتبر نكاز أنّ « تعيين زغماتي من طرف رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح غير دستوري »، في قوله: « تاريخ تعيينك ، بانتهاك المادتين 102 و 104 من دستور 2016، هذه المواد تحظر على رئيس الدولة المؤقتة (عبد القادر بن صلاح) لتعديل الدستور وتعديل الحكومة، لا يمكنك تجاهل أن تعيينك وزيراً للعدل وحافظ الأختام كان غير دستوري وغير قانوني وغير شرعي ».