متقاعدي الجيش: طوينا ثقتنا في الرئيس وقررنا الانصهار التام في الحراك - Radio M

Radio M

متقاعدي الجيش: طوينا ثقتنا في الرئيس وقررنا الانصهار التام في الحراك

Radio M | 17/03/21 18:03

متقاعدي الجيش: طوينا ثقتنا في الرئيس وقررنا الانصهار التام في الحراك

أصدرت التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي وذوي الحقوق الجيش الوطني الشـعبي، بيانا إعلاميا، خاطبوا فيه الشعب الجزائري، قدموا من خلال البيان “إعتذارهم من فخامة الشعب الجزائري الأبي”.

وقالت التنسيقية في البيان: “نحن من صلبك ومنك وإليك والخطأ مغفور حتى من عند الله تعالى ومنه نعدك أننا سنأخذ العبرة”.
وقررت التنسيقية حسب البيان ” الانصهار التام في الحراك الشعبي، وتسخير منبر خلية الاعلام لتغطية حراك الشعب”.
كما أعربت ذات الجهة عن استعدادها “لتوحيد الجهود والتحضير الجيد لخرجة وطنية وفي قلب العاصمة، وليس من أجل الحقوق فقط”.
من جهة أخرى، أكدت التنسيقية أن مـتـقـاعـدي الـجيش في اعتصامهم السلمي لـم يخرجوا بـشـعـارات سيـاسيـة، او شعـارات تـمس بالامـن القومـي، انما خـرجـوا مـطـالـبـين بالـعيـش الـكـريـم وحـقـوقهم الـمشـروعة و بشـعـارات سلـمـية محـاولين تذكير رئيس الجمهورية بوعده وكلامه الذي قال أنه يزن الأطنان.

وأشار البيان إلى أن “متقاعدي الجيش بمختلف فئاته خدعتهم نيتهم وسذاجتهم وحبهم للوطن فوثقوا بوعود الرئيس وجزائره الجديدة، ولكن سـرعان ماعـاينوا ذلك، وان وعد طي ملف متقاعدي الجـيش مـن طرف رئيس الجمهورية في الحقيقة طوى ظهر المتـقـاعد و المعطوب وجميع الفئات الأخرى ، و أكـثـر من ذلك قـد طوى الثـقـة نـهائـيـا في جزائرهم الجـديدة الشـنـيعة”.
وأضاف البيان: “اليـوم تأكـدنا ان الكلمة التي تزن الأطنان هي عطر قنابل الكليموجان وزهور الـرصاص الـمـطاطي الـتي تستـورد بالعمـلة الصعبة، والتسوية هي عبـارة عن تسـخير عتـاد القمع ضـدنا، حيث تم إستـعمال عتاد جديد لأول مرة في الجزائر ، ولـم ينقـص الا الغـواصـات والصـواريـخ والـدبابات لضربنا، بحـيث كان هذا التـصرف اكثر شناعة من أعمال العصابة السابقة” .

وواصل البيان: “الـيوم طـوينا ثقتنا فـي الرئيس و قـادتـه و لهذا حـان وقت تــغــيـيـر المسـار و اعـــادة تـوجـيـه البـوصلـة اصـبح ضـرورة قصوى ، انتظروا خرجتنا القادمة، فنحن لا نعرف الاستسلام “.

وخاطبت التنسيقية الرئيس قائلة: ” ايـها الرئـيس ان الكلـمة التي تـزن الاطـنـان قد تحـولـت الى قـصــف عشـوائي و اعـتـقـالات ومضـايقـات ، وسيسجل لكم التاريخ إدارة ظهركم لهذه الشريحة المضحية”.