لجنة مساندة الصحفي خالد درارني تندد بمجموعة من الخروقات سجلت خلال جلسة محاكمته - Radio M

Radio M

لجنة مساندة الصحفي خالد درارني تندد بمجموعة من الخروقات سجلت خلال جلسة محاكمته

Radio M | 10/09/20 15:09

لجنة مساندة الصحفي خالد درارني تندد بمجموعة من الخروقات سجلت خلال جلسة محاكمته

سجّلت لجنة مساندة الصحفي خالد درارني خروقات وتجاوزات كبيرة خلال جلسة استئناف محاكمة الصحفي الحر .”خالد درارني”، “سليمان حميطوش” و”سمير بن العربي” يوم 8 سبتمبر الفارط بمجلس قضاء العاصمة

وتُبلّغ اللجنة الرأي العام بأنّها تستنكر لجنة مساندة الصحفي الحر خالد درارني، التجاوزات الكبيرة والخطيرة التي طالت الصحفيين أمام مجلس قضاء الجزائر، بعد منعهم من حقّهم في تغطية جلسة استئناف محاكمة خالد درارني، سليمان حميطوش وسمير بن العربي. تعتبر لجنة مساندة الصحفي خالد درارني، أنّ ما بادر به أعوان أمن مجلس قضاء الجزائر، إهانةٌ للصحفيين ولمهنة الإعلام، إذ تعرّض رجال ونساء الإعلام إلى استفزازٍ كبير من طرف الأعوان، الذين طالبوا بأمر بمهمة لولوج قاعة الجلسات. قدّم الصحفيون لأعوان الأمن أمر بمهمة، إلّا أنّ نفس الجهة رفضت الأمر بمهمة وطالبت الصحفيين بتسليمها أمرا بمهمة باللغة العربية. نفس الجهة رفضت أمر بمهمة باللغة العربية وأكّدت أنّ أوامر فوقية طالبت بمنع الصحفيين من ولوج قاعة الجلسات، بسبب الأزمة الصحية (كوفيد 19).

أمّا الأدهى والأمرّ، كان إقدام أعوان الأمن بطرد الصحفيين من أمام مدخل مجلس قضاء الجزائر، باستعمال مضخة المياه وأداة التنظيف. وإذ تطالب اللجنة بوضع حدّ لمثل هذه التصرفات التي تمس كرامة الصحفي ومهنة الإعلام، كما تحمّل المسؤولية كاملة لرئيس المحكمة. *تستغرب لجنة مساندة الصحفي خالد درارني مرافعة النيابة العامة البعيدة تماما عن القانون والملف والوقائع، حيث قدّم النائب العام مرافعة أمنية وسياسية عوض مرافعة قضائية، خاصة وأنّه عرّج على حملات طالت الجزائر في القرن 16 والقرن 17.

كما قدّم تبريرات لاعتقال المتظاهرين في مسيرات السبت بحجّة الحفاظ على أرواح المواطنين وعلى مصالح الأمن من التعب والإرهاق تفادياً لتكرار سيناريو “انتحار رجال الشرطة بعد أحداث غرداية”. مرّة أخرى، يظهر وزير الاتصال والناطق الرسمي للحكومة “عمار بلحيمر”، عشيّة كلّ موعد محاكمة تخصّ الصحفي “خالد درارني” ليقدّم تصريحات يحاول من خلالها ( نزع صفة الصحفي عن خالد درارني) الضغط على القضاء. ترفض لجنة مساندة الصحفي خالد درارني تصريحات “عمار بلحيمر” التي تطرّق من خلالها إلى ملف الصحفي “خالد درارني”، وتعتبرها تدخّلا فاضحا في شؤون العدالة الجزائرية. تُحيي لجنة مساندة الصحفي خالد درارني، جميع المتضامنين مع قضيته بمن فيهم الذين حضروا الوقفات المساندة له أمام دار الصحافة “طاهر جاووت” وأمام مجلس قضاء الجزائر الثلاثاء.

ختاماً، تطالب لجنة مساندة الصحفي خالد درارني، بالإفراج عنه وتبرئته من التهم الواهية المنسوبة إليه، وإنّها تؤكّد أنّ العمل الصحفي ليس جريمة.