كورونا: جدل جدید حول غلق المدارس بعد ارتفاع عدد الإصابات - Radio M

كورونا: جدل جدید حول غلق المدارس بعد ارتفاع عدد الإصابات

Radio M | 14/11/20 16:11

كورونا: جدل جدید حول غلق المدارس بعد ارتفاع عدد الإصابات

دعت النقابة الوطنیة لعمال التربیة  » الأسنتيو  » الحكومة إلى اتخاذ إجراء غلق كامل وشامل للمؤسسات التربوية، في حال استمرار انتشار فيروس كورونا، سيما بعد تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات اليومية منذ نحو أسبوع تقريبا.

وعبرت النقابة في بيان صدر في أعقاب اجتماع مكتبها الوطني اليوم السبت، عن قلقها من استمرار تفاقم الوضع وزيادة الإصابات بفيروس كورونا، الذي يقابله النقص في الإمكانات والوسائل والإجراءات الضرورية للوقاية منه.

ولا يزال الجدل مثار حول مصير المؤسسات التربوية بين مطالب بضرورة تعليق الدراسة وبين داعي لضرورة استمرار التلاميذ في مزاولة الدراسة، بعد نحو 7 أشهر من توقيفها، في حين يبقى هذا القرار بيد اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة كورونا.

وفي وقت سابق، قال المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية « كنابست »، إنه وقف « على النقص الفادح للمستلزمات اللازمة لتجسيد البروتوكولات الوقائية الصحيّة وللمناصب البيداغوجية والإدارية لإنجاح تطبيق المخططات الاستثنائية ».

وحذّرت كنابست في بيان لها من « الارتباك والاضطراب والقلق الذي أصبح يعيشه أفراد الجماعة التربوية، جرّاء تفاقم عدد الإصابات بالوباء فيروس كورونا على مستوي مؤسسات التربية والتعليم، وعدم وضوح الرؤية في كيفية مواجهة الوضع خصوصا مع غياب التنسيق القطاعي على مستوي الولايات ».

وتقول إحدى الأستاذة في مدرسة ابتدائية ببلدية الكاليتوس بالجزائر العاصمة، في تصريحات لـ »راديو أم »، أن قرار تعليق الدراسة سيضر بالتلاميذ ومستقبلهم مشيرة « وجدنا صعوبة كبيرة في إعادة ادماج التلاميذ بعد فترة طويلة قضوها في منازلهم بسبب الحجر الصحي ».

وأضافت « استيعاب الأطفال للدروس صعب للغاية منذ إعادة فتح المدراس، ويمكن تخيل السيناريو في حال غلقها مجددا »، ووفقها فإنه يتعين على الحكومة التكثيف من إجراءات الوقاية التي تكاد تنعدم حالياً في عدة مؤسسات تربوية.