عبد الرزاق دوراري لـ "راديو أم": إدراج الإنجليزية في الإبتدائي دون هذه الشروط سيُخلّف مأساة لغوية - Radio M

عبد الرزاق دوراري لـ « راديو أم »: إدراج الإنجليزية في الإبتدائي دون هذه الشروط سيُخلّف مأساة لغوية

خاطو كنزة | 03/08/22 18:08

عبد الرزاق دوراري لـ « راديو أم »: إدراج  الإنجليزية في  الإبتدائي دون هذه الشروط سيُخلّف مأساة لغوية

أكّد الخبير في اللسانيات عبد الرزاق دوراري، أنّ إدراج اللغة الإنجليزية في المُقرّر الدراسي لتلاميذ الابتدائي، لا ينبغي أن يكون مجرد عملية ايديولوجية.
واعتبر عبد الرزاق دوراري في تصريحٍ لـ « راديو أم »، أنّ قرار « إدراج اللغة الإنجليزية عموما ومن الناحية المبدئية لا يُعدّ مشكلة، شرط أن لا تكون عملية إيديولوجية وأن يتوفّر العامل البشري الكفؤ والوسائط التربوية في جميع الإبتدائيات الجزائرية ». ا
وقال الخبير في اللسانيات إنّ « تدريس اللغات الأجنبية يُعتبر إضافة إلى اللغة الفرنسية التي تُعدّ اللغة الأجنبية الأولى التي صاحبت الشعب الجزائري خلال النضال ضدّ الاستعمار وبعد الاستقلال »، مُواصلًا:  » كلّ لغة يُمكن أن تضاف فهي مرحب بها، حيث يُمكن أن ندرّس حتى أربع لغات لتلاميذ الإبتدائي ».ا
وشدّد المُتحدّث على ضرورة « التأكد من الظروف التربوية البيداغوجية وتوفير الوسائل لتدريس اللغة الإنجليزية، حتى تتم هذه العملية التربوية في ظروف طبيعية ».ا
وأضاف دوراري أنّه بحكم تجربته في ميدان التدريس وهو الذي درّس اللغة الإنجليزية لمدة طويلة، لاحظ « أنّ بعض الولايات الجزائرية الداخلية مثل سطيف وبرج بوعريريج، لم تكن لها حظوظ كافية في الحصول على أساتذة ذو كفاءة عالية في تدريس اللغة الإنجليزية، إلى جانب النقص في توفير الكتب المدرسية بشتى أنواعها ».ا
وحذر الخبير في اللسانيات قائلا : « إذا لم تتمكّن الوزارة المعنية من حلّ مشكل الأساتذة والكتب المدرسية وغيرها مم الوسائط التربوية لا يمكن أن نُقدم على إدراج اللغة الانجليزية وإلّا فستُصبح مأساة لغوية ».ا
وعن اللغة الفرنسية، دعا الخبير إلى عدم إقصائها في قوله: « عندما نقصي اللغة الفرنسية لن نضر فرنسا فهي لا تخسر شيئَا في هذا، بل نحن الخاسرون »، مُبرزًا:  » نحن أمة لا ننتج علمًا ولابدّ من الاطّلاع على العلوم بالفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية وغيرها من اللغات ».ا
للإشارة، أصدرت مختلف مديريات التربية الولائية بالجزائر، أمس الثلاثاء، بيانات تدعو فيها حاملي الشهادات الجامعية في اللغة الانجليزية بإيداع ملفاتهم، تحضيرا لتدريس هذه المادة في الطور الابتدائي بداية من الموسم الدراسي المقبل.
وكان الرئيس عبد المجيد تبون قد عبر عن « الرغبة في تدريس الإنجليزية في الابتدائي » بداية من الموسم الدراسي المقبل، وقال إنه « لا يعلم إن كانت الإمكانات ستسمح بتعميمها على كل المدارس الابتدائية على المستوى الوطني ».