"صالح قوجيل : "نوفمبر الباديسي كذب على التاريخ - Radio M

« صالح قوجيل : « نوفمبر الباديسي كذب على التاريخ

Radio M | 28/10/21 11:10

« صالح قوجيل : « نوفمبر الباديسي كذب على التاريخ

أثار، تصريح رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل ، حول شعار  » الباديسية النوفمبرية « ، صدمة جدل وسط نشطاء هذا الشعار الذي غزّ مسيرات الحراك الشعبي السلمي، وتبنته أحزاب إسلامية وحركات جمعاوية موالية لها.

حيث قال صالح قوجيل، خلال إشرافه على إفتتاح  ندوة تاريخية ، بمجلس الأمة بمناسبة الذكرى 67 لاندلاع ثورة الفاتح نوفمبر أنه  » سمعنا أشياء، في الحقيقة أن كمجاهد المفروض، هذه الأشياء لا تقال، لما نقول نوفمبر باديسي، كذبنا على التاريخ، نوفمبر هو نوفمبر، ليس ملكان لأحد ، لا بأس يقولها أي واحد، لكن لا يجب تدريس أبنائنا على هذه الطريقة ، فهذه ليست هي الحقيقة.. ». وقال قوجيل: « ينبغي عدم تشويه الحقائق عند تدريس التاريخ ونقله إلى الأجيال المقبلة وتفادي بعض المغالطات التي نراها اليوم في بعض التجاذبات السياسية »..

من جهته، كتبت جريدة « الوطن » الناطقة بالفرنسية، أنه  » من بين التهم المتابع، بها مدير الأمن الداخلي (إحدى المديريات الحساسة لمديريات المخابرات العسكرية)، الجنيرال  واسيني بوعزة، دعمه لما يعرف بالذباب الإلكتروني ، لمواجهة عدد من نشطاء مسيرات الحراك الشعبي، من الذين رفضوا تنظيم إنتخابات رئاسية وبعدها تشريعية.. ».

أين استغل، واسيني بوعزة، الذي أنزله القضاء العسكري من رتبة جنيرال إلى رتبة جندي، مع إدانته بثمانية سنوات سجنا نافذة، تاريخ أول نوفمبر المخلد لإندلاع ثورة التحرير المجيدة، وشخصية العلامة عبد الحميد بن باديس، لزرع الفرقة بين مكونات الحراك الشعبي السلمي، ونشر ثقافة التخوين ، إنطلاقا من مواقع التواصل الإجتماعي، وبعض المواقع الإخبارية الإلكترونية، إضافة إلى نشر الكثير من العبارات الغربية كـ »القطط  والماريشال، والمنجل » وغيرها من العبارات التي كان بأهداف سياسية بحتة.

وكانت السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الإنتخابات ، قد استقبلت، الألاف من القوائم الإنتخابية ، التي تحمل شعار أو تسمية القائمة بقائمة « الباديسية النوفمبرية  » ، مقابل استقبال مصالح وزارة الداخلية والجماعات المحلية لطلب اعتماد أحزاب تحمل نفس التسمية أو تعتمد على هذا المرجع التاريخي والديني في قوانينها الأساسية.

سعيد بودور