شكوى وَالي وَهران بعد حادثة "هزّ قشكّ" تُدين شاب تضامن مع الضحية بسنتين سجن مع الإيداع - Radio M

شكوى وَالي وَهران بعد حادثة « هزّ قشكّ » تُدين شاب تضامن مع الضحية بسنتين سجن مع الإيداع

Saïd Boudour | 18/11/22 12:11

شكوى وَالي وَهران بعد حادثة « هزّ قشكّ » تُدين شاب تضامن مع الضحية بسنتين سجن مع الإيداع

أدان، مساء أمس الخميس، رئيس قسم الجنح لدى محكمة العثمانية الإبتدائية بوهران ، الشاب حُسين سليمان، بعقوبة سنتين سجن نافذة وغرامةي مالية مع تعويض الطرف المدني الذي التمس الدينار الرمزي في شكواه، مع أمر إيداع المتهم رهن الحبس المؤقت.

وكشفت مصادر مُطلعة، أن « مصالح مديرية مكافحة الجريمة الالكترونية لدى مديرية الأمن الولائي لوهران، أوقفت حسين سليمان، عشية يوم الإثنين المنصرم، بعدما توجه برفقة المدعو ب.جيلالي، بائع السندويتشات على مستوى منطقة حامول التابعة لبلدية الكرمة، الذي اشتهر بعد حادثة والي وهران وعبارة « هّز قشك » ، نحو مقر ولاية وهران لحضور لقاء على مستوى مقرها، حضره رئيس جمعية « راديوز » قادة شافي، ورئيس المجلس الشعبي الولائي محمد شلابي ».

وتم على إثرها تحويل المعني، نحو مقر الأمن الولائي، ليتم وضعه تحت النظر لغاية يوم الخميس، أين تم تقديمه، أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة العثمانية « يغموراسن »، بعدما وُجهت لهُ تُهم التشهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي وإهانة موظف وهيئة نظامية. وبعد إحالته على المحاكمة وفقا لإجراءات المثول الفوري، تم إدانته بعقوبة سنتين سجناً نافذة مع الغرامة والتعويض، وأمر إيداع الحبس بسجن « الروشي » ببلدية مسرغين .

وكان حسين سليمان البالغ من العمر 31 سنة، متزوج وأب لطفلة، قد بثّ فيديو يتضامن فيه مع جاره جيلالي، صاحب حادثة « هّز قشك وامشي » أمام منزل هذا الأخير، اعتبرته مصالح الأمن ومصالح ولاية وهران  » مُسيئا و مُهينا » لشخص والي وهران سعيد سعيود.

وكان بائع السندويشات على حافة الطريق منطقة الحامول، المدعُو ب.جيلالي، قد « شكر والي وهران، الذي منحه محلاً تجارياً مُجهزاً، بحي العقيد لُطفي، مع اعلان لرفضه استغلال قضيته « .