روبورتاج التلفزيون عن الموقوف "بن حليمة" ونعتِه بالإرهابي يُخرج عائلته ودفاعه عن صمتهما - Radio M

روبورتاج التلفزيون عن الموقوف « بن حليمة » ونعتِه بالإرهابي يُخرج عائلته ودفاعه عن صمتهما

Rédaction | 23/06/22 15:06

روبورتاج التلفزيون عن الموقوف « بن حليمة » ونعتِه بالإرهابي يُخرج عائلته ودفاعه عن صمتهما

 كلّفت عائلة الموقوف محمد عزوز بن حليمة، محامي من أجل تقديم شكوى ضدّ التلفزيون الجزائري وجميع القنوات الخاصة التي بثّت روبورتاج بعنوان « رحلة الخيانة وتفاصيل المؤامرة، اعترافات الإرهابي الموقوف بن حليمة محمد عزوز ».

قالت عائلة الموقوف محمد بن حليمة، في بيانِ تحصّل « راديو أم » على نسخةِ منه، إنّها « كلفت محام من أجل تقديم شكوى أمام السيد النائب العام ضد التلفزيون الجزائري وكل القنوات التي بثت هذا الفيديو، و شكوى أخرى امام السيد وكيل الجمهورية العسكري ، مع التأسيس كطرف مدني ».

كما وجّه محامي الموقوف محمد بن حليمة، إعذارًا إلى مدير التلفزيون العمومي عقِب نشر القناة لخبر بث الجزء الثاني من الروبورتاج، مُنبّهًا أنّه هيئة الدفاع « ستقدّم شكوى ضدّ المؤسسة لخرها القوانين ».

وشدّد المحامي على أنّ موكّله « لا يزال رهن التحقيق القضائي ولم يحكم عليه نهائيا، وأن الدستور الجزائري لنوفمبر 2020 والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الجزائر بما في ذلك العهد الدولي المتعلق بالحقوق المدنية و السياسية المصادق عليه سنة 1989، في هذا الشأن يحمي قرينة البراءة ».

عائلة بن حليمة « مُتخوّفة من التصفية الجسدية »

ندّدت عائلة بن حليمة في بيانها أي جاء عقب الفيديو الذي نشره التلفزيون الجزائري يوم 19 جوان 2022 بعنوان  » رحلة الخيانة و تفاصيل المؤامرة  »، بـ  » بشدة عن استعمال السيد محمد عزوز بن حليمة في أمور لا علاقة له بها والتحصل على تصريحات منه وهو في حالة نفسية جد سيئة بسبب تواجده في الحبس الانفرادي منذ أكثر من 60 يوم مع ازدياد عدد المحاكمات ضده و ظهور أعراض المرض والتعب عليه خلال كل زيارة ».

كما استنكرت العائلة « بشدّة للمصطلحات المستعملة في هذا الروبورتاج ضد السيد محمد عزوز بن حليمة وتسميته بالإرهابي، فهذا يعتبر مساس بكرامته باعتبار أن ملفاته لا تزال قيد التحقيق القضائي، ومساس بشرف وسمعة العائلة، بحيث أصبحنا لا نخرج من بيوتنا خوفا من الانتقام منا أو تصفيتنا جسديا بسبب نعتنا بعائلة الارهابي ».

وقالت العائلة في بيانها للرأي العام إنّها « ترفض هذه الاساليب التي استعملت ضد السيد محمد عزوز بن حليمة الذي من المفروض هو تحت حماية الجهة القضائية التي أمرت بايداعه الحبس »، مشيرةً:  » ونرفض أن يستغل كأداة لتحقيق أهداف غير واضحة وننتظر تحرك السلطات المختصة لحماية السيد محمد عزوز بن حليمة من كل هذه التجاوزات و صون كرامة العائلة التي اصبحت تعيش في خوف دائم ».

كما كلّفت عائلة بن حليمة « محام من أجل تقديم شكوى أمام السيد النائب العام ضد التلفزيون الجزائري و كل القنوات التي بثت هذا الفيديو، وشكوى أخرى أمام السيد وكيل الجمهورية العسكري، مع التأسيس كطرف مدني ».

 دفاع الموقوف بن حليمة : التلفزيون العمومي سبب أضرارًا كبيرة لعائلة موكلي

من جهته قال المحامي في إعذارٍ وجّهه للمدير العام للتلفزيون الجزائري تحصّل « راديو أم » على نسخة منه إنّ « موكله لا يزال رهن التحقيق القضائي و لم يحكم عليه نهائيا و أن الدستور الجزائري لنوفمبر 2020 و المواثيق الدولية التي صادقت عليها الجزائر بما في ذلك العهد الدولي المتعلق بالحقوق المدنية و السياسية المصادق عليه سنة 1989 ، في هذا الشأن يحمي قرينة البراءة ».

وأعلم المحلي مدير اللتفزة العمومية أنّ « المؤسسة بهذا الروبوتاج خرقت كل الضمانات الممنوحة للمتهم قبل صدور عليه حكم نهائي، وإنّها قامت بالمساس بكرامة الإنسان و سببت أضرار كبيرة لعائلة موكله التي أصبحت تنعت بعائلة الارهابي وتعيش الخوف من الانتقام كل يوم ».

ونبّه المحامي في إعذاره أنّ « هذا الروبورتاج تدخل صارخ في عمل القضاء والتأثيرعليه قبل أن يصدر حكمه وقراره ، وضرب كل الحقوق والحريات المضمونة دستوريا ».

وختم بالقول: « نعذركم، بواجب وقف بث هذا الروبورتاج حفاظا على كرامة موكلنا وشرف وأمن عائلته والتزاما منكم بأخلاقيات مهنة الصحافة ».

كما أكّد أنّ الدفاع « سيتخذ ضدكم كل الإجراءات القانونية من أجل حماية حقوق موكلنا وعائلته ».

بن حليمة عسكري سابق سلّمته إسبانيا للجزائر بعد رفض طلب اللجوء

يُشار إلى أن إسبانيا سلّمت محمد بن حليمة للجزائر نهاية شهر مارس الماضي، وأودع الحبس المؤقت مطلع أفريل المنصرم.

وعُرف بن حليمة بمعارضته للنظام السياسي الجزائري، ونشاطه على مواقع التواصل الإجتماعي مع بداية الحراك الشعبي، وهي الفترة الذي غادر فيها الجزائر طالبا اللجوء السياسي في إسبانيا.

وكان محمد بن حليمة يشتغل في وزارة الدفاع الوطني قبل أن يُغادر الجزائر متوجها نحو إسبانيا.