تلقى الدعوة للمشاركة في لجنة إصلاح الدعم.. السلطة تغير موقفها من حزب العمال - Radio M

تلقى الدعوة للمشاركة في لجنة إصلاح الدعم.. السلطة تغير موقفها من حزب العمال

Radio M | 18/05/22 12:05

تلقى الدعوة للمشاركة في لجنة إصلاح الدعم.. السلطة تغير موقفها من حزب العمال

 أعلن، أمس الثلاثاء ، بيان لحزب العمال ، تلقيه لمراسلة من طرف رئاسة الجمهورية من أجل تعيين ممثل عنه في  » اللجنة الوطنية لإصلاح الدعم « .

 وهي اللجنة التي أعلن عن تنصيبها الرئيس عبدالمجيد تبون، نهاية شهر ماي الجاري في لقاءه الدوري مع الصحافة. حيث كان من  » المقرر تنصيبها تحت إشراف الرئيس تبون اليوم الأربعاء 18 ماي 2022، قبل أن يتم تأجيلها لوقت لاحق.

وذكر حزب العمال، بموقفه  » الرافض لأي مساس بإحدى المكاسب الأساسية للإستقلال الوطني الذي سمح للبلاد بالتقدم المعتبر في محاربة الفقر عن طريق تحسين القدرة الشرائية والخدمات العمومية وبصفة عامة التطور الاجتماعي الاقتصادي ».

واعلن حزب العمال ، أنه قرّر حزب المشاركة من أجل التعبير عن موقفه المعروف لدى الجميع، أي الإبقاء على دعم الدولة للمنتوجات والخدمات العمومية ذات الاستهلاك الواسع والتحويلات الاجتماعية لانها تعتبر من بين الركائز الأساسية للدولة الاجتماعية، التي هي نتاج ثورة نوفمبر 1954 وتضحية مليون ونصف مليون شهيد ».

وأوضح حزب لويزة حنون، أن  » مشاركة حزب العمال غايتها الدفاع عن الإبقاء على دعم الدولة في وضع يتميز بانهيار اجتماعي معمّم وغير مسبوق والذي يعرّض التماسك الاجتماعي للمخاطر الكبرى وبالتالي استقرار البلاد ».

وتعتبر دعوة حزب العمال من قبل رئاسة الجمهورية نقطة تحول في تعامل السلطة مع هذا الأخير منذ حراك 22 فيفري 2019.  فقد واجه حزب لعمال محاولة إنقلاب على قيادته الحالية  بمناسبة الانتخابات لتشريعية التي قرر مقاطعتها. وحظيت تلك المحاولة بالتزكية الرسمية، من خلال ترخيص مصالح ولاية الجزائر ووزارة الداخلية بعقد لقاء سحب الثقة من لويزة حنون في فندق مزافران، بينما رفضت السلطات العمومية الترخيص لعقد العديد من الاجتماعات السياسية في فترة الحجر الصحي.

 وكانت محكمة الاستئناف العسكري بالبليدة، قد قضت شهر فيفري من عام 2020، بسجن لويزة حنون 3 سنوات منها 9 أشهر ويوما واحدا نافذة عن تهمة « عدم تبليغ عن جناية »، بعدما برأها من تهمتي « التآمر على سلطة الدولة »، و » التآمر على سلطة الجيش »، وهي المدة التي قضتها بالسجن، ليتم اطلاق سراحها.

والتقت حنون مع الفريق مدين وسعيد بوتفليقة يوم 27 مارس2019 ، في اجتماع قيل إنه لدراسة الأوضاع التي كانت تعيشها الجزائر في ظل الحراك الشعبي الذي أصر على إسقاط نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورحيل كل رموز نظامه. وهو الاجتماع الذي اعتبره القضاء العسكري » جناية ».

سعيد بودور