تأجيل النطق بالحكم في حق الصحفي بودور وتونسي لغاية الاسبوع القادم - Radio M

تأجيل النطق بالحكم في حق الصحفي بودور وتونسي لغاية الاسبوع القادم

Radio M | 17/11/20 12:11

تأجيل النطق بالحكم في حق الصحفي بودور وتونسي لغاية الاسبوع القادم

إبراهيم شاوش

أجلت نهار اليوم، المحكمة الابتدائية فلاوسن بوهران، النطق بالحكم في حق كل من الصحفي سعيد بودور والمبلغ عن الفساد نورالدين تونسي لغاية الأسبوع القادم، وذلك بسبب غياب رئيس الجلسة ما أدى إلى استخلافه بقاضي آخر.

وارجع مصدر من هيئة دفاع المتهمين، سبب غياب القاضي عن الجلسة، إلى ورود شكوك بإصابته بجائحة كوفيد 19، دون القدرة على التحقق ذلك.

وعليه تم تأجيل النطق بالحكم في جميع القضايا التي كانت مبرمجة نهار اليوم الثلاثاء إلى تاريخ 24 نوفمبر الجاري.وكان نفس القاضي، قد رفض تأجيل الجلسة بتاريخ 27 أكتوبر، استجابة لطلب دفاع نورالدين تونسي، القابع بسجن وهران في ملف قيد التحقيق بنفس المحكمة، لاستخراجه وتمكنيه من حضور المحاكمة ولو عن طريق تقنية المحاكمة عن بعد بالفيديو، ليدخل القضية في المداولة لنهار اليوم، بعدما التمس وكيل الجمهورية سنتين سجن نافذة لكلا المتهمين.

في حين يعول دفاع الصحفي سعيد بودور، على تقديم طلب إخراج القضية من المداولة، وإعادة برمجة القضية من جديد، مع استخراج المتهم الثاني تونسي نورالدين،  وهو إجراء معمول به، ما لم يعترض وكيل الجمهورية، حسب نفس المصدر من هيئة الدفاع.

وللاشارة ، يتابع الصحفي والحقوقي سعيد بودور بتهم تتعلق بإهانة هيئة نظامية (رئيس أركان الجيش السابق أحمد قايد صالح،ووزير العدل حافظ الأختام)، و القذف (صحفي من وكالة الأنباء الرسمية)، انطلاقا من منشورات فايسبوكية، إضافة إلى تقاسمه تهمة ثالثة مع المبلغ عن الفساد نورالدين تونسي تتعلق بالشروع في التهديد، في شكوى اعتبرتها هيئة الدفاع، مفبركة، بحكم اعتداء صاحب الشكوى مسبقا على الصحفي سعيد بودور سنة 2009، بعدما تشر هذا الأخير تحقيقا صحفيا حول تزوير اختام الوكالة العقارية لوهران من طرف هذا الضحية (ق.ش)، والذي أدين بعدها بأربعة سنوات حبس نافذة.

كما سبق لغرفة الإتهام بمجلس قضاء وهران، أن أسقطت عن الملف الصفة الجنائية، بإقرار انتفاء وجه الدعوى عن جناية إحباط الروح المعنوية للجيش’ والمساس بالوحدة الوطنية ‘ونشر منشورات من شأنها الإضرار بالمصالحة الوطنية، و المساس بالحياة الخاصة للأشخاص ، بتاريخ 10 مارس من العام الجاري.