بعيدا عن صوت مدافع المناورات العسكرية…إستقبال الوفد المغربي على صوت الزغاريد والتصفيق بمطار وهران - Radio M

بعيدا عن صوت مدافع المناورات العسكرية…إستقبال الوفد المغربي على صوت الزغاريد والتصفيق بمطار وهران

Saïd Boudour | 23/06/22 11:06

بعيدا عن صوت مدافع المناورات العسكرية…إستقبال الوفد المغربي على صوت الزغاريد والتصفيق بمطار وهران

بعيدا عن أصوات المدافع وراجمات الصواريخ التي دوت في مواقع حدودية بين الجارتين الجزائر والمغرب ، وبعيدا عن أبواق الإعلام الدعائي للنظامين ، ضغطت أمس أهازيج الترحيب الممزوجة بالزغاريد والتصفيق خلال مراسيم إستقبال الوفد الرياضي المغربي الذي حلَّ أمس بمطار أحمد بن بلة الدولي لوهران للمشاركة في دورة ألعاب البحر الابيض المتوسط التي ستنقل هذا السبت.

وإن حضرت السياسية في طريقة وصول الوفد المغربي لمدينة وهران، بعدما اضطرت للمرور عبر تونس والتنقل غبر طائرة الخطوط الجوية التُونسية بسبب غلق المجال الجوي الجزائري في وجه الطياران المغربي ، الا من سرعان ما خيمت مشاعر و أواصل التأخي والترابط، حين اصطف عشرات الشباب من المنظمين ليشكلوا رواق مرور الوفد المغربي ، تحت التصفيق والزغاريد، رافعين شعارات (خاوة خاوة).
ورَّد من جهته الوفد المغربي ، برفع شعار (وان تو ثري فيفا لالجيري)، في مشهد لم يسبق له مثيل في تاريخ العلاقات بين البلدين.

وتجندت القنوات والمنصات الالكترونية الجزائرية بقوة لنقل تلك مشاهد الترحيب للحظة وصول الوفد المغربي حيث حظي باستقبال وصفه الاعلام المغربي بـ »المميز ».

وخصصت اللجنة المنظمة للألعاب استقبالا خاصا للوفد المغربي بالمطار وأظهرت المشاهد عددا من المنظمين يبادلون أعضاء الوفد التحيات وعبارات الترحاب وحتى التصفيقات والزغاريد.

وخارج قاعة المطار أدلى أعضاء الوفد المغربي بتصريحات للصحفيين، قال فيها أحدهم: « حظينا باستقبال حار »، وقالت أخرى « إنه استقبال حار (..) حقيقة لم نكن ننتظر هذه الحفاوة »، وأضاف آخر: « نحس أنفسنا في بلدنا الثاني ».

ونقل الاعلام العربي بدوره هذه المشاهد التي وصفها ب »غير المسبوقة والمبهرة والمميزة ».

وتأتي هذه المشاهد ، بعد تلك المشاهد والمظاهر للمناورات العسكرية بين البلدين ، بعد مناورات « الأسد الأفريقي » للقوات الامريكية بأفريقيا ومناورات الليلية بالذخيرة الحية للجيش الشعبي الوطني بتندوف.

سعيد بودور