بعد التضييق على التضامن مع غزة: 21 مخرجاً يسحبُون أفلامهم من مهرجان أمستردام الدولي - Radio M

Radio M

بعد التضييق على التضامن مع غزة: 21 مخرجاً يسحبُون أفلامهم من مهرجان أمستردام الدولي

Radio M | 18/11/23 11:11

بعد التضييق على التضامن مع غزة: 21 مخرجاً يسحبُون أفلامهم من مهرجان أمستردام الدولي

تحركت مجموعة من صانعي الأفلام للتعبير عن الاستهجان والرفض لموقف مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية في أعقاب صدور انتقادات من قبل القائمين عليه على شعار “فلسطين حرة من النهر إلى البحر”، وتقييد المهرجان على التضامن مع الفلسطينيين الذين يواجهون عدواناً إسرائيلي مفتوح عليهم في قطاع غزّة، راح ضحيتها زهاء 12،000 شهيدة وشهيدة، نصفهم تقريبًا من الأطفال، ووصفتها العديد من المنظمات والهيئات الأممية والمؤسسات الحقوقية بأنها جريمة حرب ترقى إلى إبادة شاملة للحياة في القطاع المحاصر منذ 17 عامًا.

تعليقًا على ذلك، أوضح المخرج الفلسطيني محمد المغني في كلمة له في المهرجان: “إذا كنت تؤيدني كمخرج أفلام يظهر آلام الفلسطينيين ولكنك لا تؤيد حصول الفلسطينيين على حياة كريمة، فإن اهتمامك بأفلامي لا يعني شيئًا بالنسبة لي. الأفلام لا تعني شيئًا بالنسبة لي إذا كنت لا تهتم بأن يكون هنالك وطن حر للفلسطينيين الذي أشخصهم في أفلامي”. أما فيما يخص شعار “فلسطين حرة من النهر إلى البحر” ورفضه من قبل القائمين على المهرجان، قال المغني: “إذا كنتم لا تريدوننا أن نهتف من أجل الحرية من النهر إلى البحر، فمن أين تريدونها؟ من هذا الجدار الفاصل إلى ذاك؟ أم من الحاجز إلى الحاجز الذي يليه؟”. 

وعلى إثر تعنّت إدارة المهرجان ورفضها التعبير عن أي شكل من التضامن مع فلسطين في نسخته لهذا العام، قام 21 مخرجًا بسحب أفلامهم رافضين عرضها فيه، علمًا أن العديد من الأشكال التضامنية العفوية مع فلسطين تتخلل فعاليات المهرجان.

ويعتبر مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية أكبر مهرجان دولي للأفلام الوثائقية في العالم، وله تاريخ حافل في التعاون مع صانعي الأفلام الفلسطينيين وتسليط الضوء على أعمالهم. وعلى الرغم من ذلك، فإن المواقف الأخيرة للقائمين عليه اعتبرت من قبل كثيرين خيانة وتراجعًا مؤسفًا، لزم اتخاذ موقف إزاءه بالمقاطعة والانسحاب، خاصة بعد صدور بيان عن إدارته تنتقد استخدام شعار “فلسطين حرة من النهر إلى البحر”.