بعد الإنضمام للمنظمة العالمية للتجارة: بماذا "سنغزو" الأسواق العالمية - Radio M

بعد الإنضمام للمنظمة العالمية للتجارة: بماذا « سنغزو » الأسواق العالمية

Radio M | 14/10/21 12:10

بعد الإنضمام للمنظمة العالمية للتجارة: بماذا « سنغزو » الأسواق العالمية

قال رئيس المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي، رضا تير، أول أمس، بأن « …انضمام الجزائر الى المنظمة العالمية للتجارة، سيسمح لها بتسهيل مبادلاتها التجارية و »غزو » الأسواق الأجنبية.. »،

واضف رضا تير، خلال يوم دراسي نظمه المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي، تحت شعار « الجزائر والمنظمة العالمية للتجارة: اي مستقبل؟ »، أن « ..قواعد التبادل الحر المنصفة التي كرستها منظمات على غرار المنظمة العالمية للتجارة ستسمح للجزائر بـغزو الأسواق الأجنبية مما سيتطلب إحداث دفع للآلة الإنتاجية.. ».

وأوضح أن « هذا الدفع يمر أولا عبر تشجيع الإنتاج الوطني سيما من المتعاملين الاقتصاديين الخواص النشطين في مجالي السلع و الخدمات، والذين يجب أن يعتمدوا على رؤوس أموالهم وليس على أموال الدولة.. ».

واعتبر  رئيس المجلس الإقتصادي أن « ..انضمام الجزائر الى المنظمة العالمية للتجارة سيشكل الجيل الثالث من الإصلاحات و التي ستنعكس من خلال الاندماج الدولي و القاري و الاقليمي.. ».

كما أشار رئيس « الكناس » إلى أن « …الجزائر قد نجحت في رفع عديد التحفظات التي أبدتها المنظمة العالمية للتجارة التي كانت تعيق انضمامها.. »، مشيرا خاصة الى الانفتاح على الاستثمار، سيما مع إلغاء قاعدة 49/51 باستثناء بعض القطاعات الاستراتيجية.

وأضاف المتحدث أن « انضمام الجزائر إلى حوالي 57 اتفاقية دولية ثنائية في مجال التجارة و قرابة عشرة اتفاقيات حول البيئة « يعزز ترشحها.. ».

وأكد السيد تير في ذات السياق، أن الاتفاقات القارية والاقليمية التي وقعتها الجزائر على غرار اتفاقية التبادل الحر الافريقية أو المنطقة العربية الكبرى للتبادل الحر أو كذلك اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي من شأنها أن تشكل « محركات » تسمح لها بالانضمام الى اتفاقيات عالمية مثل المنظمة العالمية للتجارة.

سعيد بودور