بشار ستحتضن أول مناورات عسكرية جزائرية روسية شهر نوفمبر القادم  - Radio M

بشار ستحتضن أول مناورات عسكرية جزائرية روسية شهر نوفمبر القادم 

Radio M | 06/04/22 13:04

بشار ستحتضن أول مناورات عسكرية جزائرية روسية شهر نوفمبر القادم 

تناقلت وسائل إعلام روسية، عزم الجيش الروسي إجراء مناورات مشتركة مع الجيش الجزائري بمنطقة العبادلة ببشار، شهر نوفمبر القادم.وهو الخبر الذي لم تؤكد صحته وزارة الدفاع الجزائرية لغاية اللحظة.وذكر موقع « روسيا اليوم »، أن المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية، ذكرت أن مناورات مشتركة لمكافحة الإرهاب للقوات البرية الروسية والجزائرية ستجري في نوفمبر من هذا العام في الجزائر ».وقال المكتب الصحفي للمنطقة العسكرية الجنوبية في بيان: « انعقد في مدينة فلاديقوقاز الروسية المؤتمر التخطيطي الأول للإعداد لمناورات القوات البرية الروسية الجزائرية المشتركة لمكافحة الإرهاب، والتي من المقرر إجراؤها في نوفمبر من هذا العام في قاعدة حماقير (بشار) في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ».وأضاف البيان أن  » المناورات ستكون عبارة عن تحركات تكتيكية للبحث عن الجماعات المسلحة غير الشرعية وكشفها وتدميرها، ومن المقرر أن يشارك في التدريبات من الجانب الروسي حوالي 80 عسكريا من المنطقة العسكرية الجنوبية ».وأشار إلى أن خطة المناورات القتالية لقوات المنطقة العسكرية الجنوبية لعام 2022 تنص على مشاركة عسكريين من المنطقة في تدريبات دولية مع وحدات من القوات المسلحة للجزائر ومصر وكازاخستان وباكستان.وتعد قاعدة حماقير، قاعدة لتجريب واطلاق الصواريخ إلى الفضاء، تقع ببلدية العبادلة 120 كلم عن ولاية بشار، وشهدت في سنوات 1947-1967 عملية إطلاق الصواريخ أرض جو من طرف الاستعمار الفرنسي.
كما كانت هذه القاعدة مكان لتجريب واطلاق الصواريخ إلى الفضاء، وقد تم استخدام هذا الموقع لأطلاق الصواريخ وحاملات الأقمار الصناعية تسمى «Diamond» فيما بين عامى 1965-1967. كما تم إطلاق أول قمر صناعي فرنسي أستيريكس من هناك عام 1965. واخترع العسكريون الفرنسيون تسمية حماقير باضغام »حمادة قير » حيث « قير » هو اسم وادي قريب و »حمـّادة » تعني هضبة. وكان الجيش الفرنسي قد اختار الموقع لانشاء مدارج لاطلاق الصواريخ، بالاضافة إلى المنشأتين B0 و B1 لمركز اختبار الأجهزة الخاصة. وبين1947 و1967 كان بجانبها قاعدة فرنسية لاطلاق صواريخ الأبحاث والصواريخ الحاملة للسواتل.

سعيد بودور