الموجة الثانية لكورونا في الجزائر: شبح الغلق الكلي يخيم من جديد - Radio M

Radio M

header-ad

الموجة الثانية لكورونا في الجزائر: شبح الغلق الكلي يخيم من جديد

Info Radio M | 22/11/20 18:11

الموجة الثانية لكورونا في الجزائر: شبح الغلق الكلي يخيم من جديد

بالتزامن مع اعتراف الحكومة بأن الجزائر تعيش الموجة الثانية من فيروس كورونا « كوفيد 19″، لم يستبعد وزير الصحة في تصريحات له اليوم الأحد، إمكانية التوجه نحو الغلق الكلي.

وقال عبد الرحمان بن بوزيد، إنّ « جميع الفرضيات مطروحة بشأن الغلق بناء على تطور الوضعية الوبائية المسجلة »، مؤكدا « دخول الجزائر ذروة الموجة الثانية من كورونا ».

ولدى تصريحه في حصة « ضيف التحرير » بالقناة الإذاعية الثالثة، أوضح بن بوزيد أن السلطات ستعتمد إجراءات أكثر صرامة في حال تسجيل ارتفاع كبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا، مضيفا « لا أحد متأكد مما سيحدث مستقبلا ».

وأشار الوزير إلى أن الوضعية الوبائية في الجزائر مستقرة مقارنة بدول أخرى بتسجيل 1000 إصابة يوميا، وأن جميع الأنظمة الصحية في العالم تعاني من جائحة كورونا. ومنذ أكثر من أسبوع تسجل الجزائر أزيد من ألف إصابة بفيروس كورونا في اليوم في وقت يقول أطباء وإخصائيين من القطاع الصحي، أن العدد مضاعف بـ 10 مرات.

ويوم السبت، أعلن الوزير الأول عبد العزيز جراد، رفض حكومته مطالب نقابية وجمعيات أولياء التلاميذ، بإغلاق المدارس بسبب خطر فيروس كورونا. وفي تصريحات للصحفيين على هامش زيارته لولاية تيبازة، قال جراد « لماذا نغلق المدارس؟، هل هناك دولة في العالم أغلقت مدارسها؟(..) لا يوجد ».

أضاف: « إذا كانت هناك بعض المشاكل فسنأخذها بعين الاعتبار دون المساس بمصلحة التلاميذ ». وفي 21 أكتوبر الماضي ، أعادت الجزائر فتح المدارس وفق بروتوكول صحي للوقاية من كورونا، بعد إغلاقها منذ مارس الماضي، ضمن تدابير مواجهة الجائحة العالمية.

Auteur