الذكرى الثانية للحِراك: الآلاف في الشوارع والسلمية تطّغى على المسيرات - Radio M

الذكرى الثانية للحِراك: الآلاف في الشوارع والسلمية تطّغى على المسيرات

Info Radio M | 22/02/21 16:02

175 vues

الذكرى الثانية للحِراك: الآلاف في الشوارع والسلمية تطّغى على المسيرات

شَارك آلاف الجزائريين اليوم الإثنين، في مسيرات شعبية بعدة ولايات من الوطن، تزامناً مع الذكرى الثانية للحراك الشعبي، رافعين شعارات تُطالب بالتغيير وإرساء دولة الحق والقانون، وتنتقد السُّلطة الحالية وتدعو لعدم تدخل المؤسسة العسكرية في الممارسة السياسية.

وكما كَان مُتوقعاً، حَـــافظ الجزائريون على طابع سلمية المسيرات التي مَيّزت الحرَاك منذ انطلاقه في 22 فبراير من العام 2019، رافعين شعارات « هذا حراك ماشي تلاحم »، في رد على إقرار السلطة لهذا التاريخ « يوماً وطنياً للتلاحم بين الشعب وجيشه ».

ورغم الأجواء الماطرة، خرجت مسيرات من الأحياء الشعبية بالعاصمة الجزائر في حدود الحادية عشر صباحا، على غرار حي بلكور (بلوزداد حالياً) وباب الوادي باتجاه ساحة البريد المركزي، وسط انتشار مكثف لعناصر الأمن.

ورفَع المحتَجُون شِعَارات « جينا باش ترحلوا ماشي باش تحتفلوا »، و »جزائر حرة ديمقراطية »، بالإضافة إلى شعارات وهتافات أخرى. كما خَرج مُتظاهرون إلى الساحات بمناسبة الذكرى الثانية للحراك في عدة ولايات، منها من وهران، قسنطينة، تيزي وزو، بجاية، وادي سوف، ورقلة، وهذه المرة الأولى التي تعود فيها مسيرات الحراك بعد انقطاع دام لنحو عام بسبب فيروس كورونا، في شهر مارس الماضي.

وعَشية الحراك الشعبي، قرر الرئيس عبد المجيد تبون، حَل المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان)، والدعوة إلى انتخابات تشريعية مسبقة، إضافة عفو شامل لمعتقلي الحراك.

Auteur

175 vues