الجمعة 113: مبادرة "لقاء 8 ماي 2021 في خراطة" لاقت استحسانا كبيرا " - Radio M

الجمعة 113: مبادرة « لقاء 8 ماي 2021 في خراطة » لاقت استحسانا كبيرا « 

كنزة خاطو | 16/04/21 22:04

311 vues

الجمعة 113: مبادرة « لقاء 8 ماي 2021 في خراطة » لاقت استحسانا كبيرا « 

لاقت مبادرة رئيس جمعية « راج » عبد الوهاب فرصاوي المتمثلة في اقتراح لقاء وطني أولي تشاوري للحراك في خراطة يوم 8 ماي المقبل، استحسانا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصّة وأنّ المبادرة ستسمح بتحديد معالم خارطة طريق توافقية تخضع للنقاش في المجتمع ومع جميع نشطاء الحراك الأوفياء لمطلب تغيير النظام.

وطالب حراكيون وحراكيات منذ استئناف المسيرات بتنظيم وهيكلة الحراك للوصول إلى خارطة طريق مُوحّدة، ذلك من خلال لافتات رفعها متظاهرون أيام الجمعة والثلاثاء.

ثمّنت وجوه بارزة في الحراك ومواطنون في الجمعة 113 مقترح عبد الوهاب فرصاوي، جمعة تلت الجمعة 112 التي كان عنوانها « الوحدة »، أين سار سياسيون ونشطاء حقوقيون معًا تعبيرًا منهم على عدم الانسياق وراء محاولات التفرقة والتخوين، وهي الصورة التي تكرّرت هذا الأسبوع بمشاركة وجوهٍ أخرى التحقت بالمجموعة.

قالت المحامية ورئيسة الاتحاد من أجل التغيير والرقي زبيدة عسول لـ « راديو ام » إنّها « دعت منذ ديسمبر 2019 إلى تنظيم الحراك وفتح النقاش من أجل إيجاد حلّ سياسي للأزمة التي تعيشها الجزائر ».

وأكّدت عسول أنّ « مقترح فرصاوي وجيه، حيث لابدّ من الوصل إلى مرحلة يلتقي فيها الجميع، يقدّموا مقترح سياسي وتوافقي يُشارك فيه كلّ نشطاء الحراك والسياسيين الذين كانوا دائما خلف مطالب الثورة الشعبية ».

وأبدت السياسية والقانونية عن استعدادها للمشاركة في هذه المبادرة.

من جهته وصف المحامي والناشط الحقوقي مصطفى بوشاشي اقتراح فرصاوي بـ « المبادرة الطيبة وخراطة بالمكان الطيّب »، مشيرا إلى أنّه « يُثمّن هذه المبادرة ».

وأعرب المحامي لـ « راديو ام » عن امتنانه بأن « يُشارك كل الإخوة في المبادرة، بهدف الالتقاء والحديث عن ورقة طريق للخروج من هذه الأزمة السياسية التي تتخبّط فيها الجزائر وفرضها على النظام السياسي ».

وأكّد من جهته الصحفي ومدير موقع « طريق نيوز » محمد لمين مغنين، أنّ  » تواصل المسيرات في شهر رمضان بنفس العزيمة والإصرار شيء جميل ورائع، لكن الأجمل هي الدعوة للانخراط في حوار عميق مع الذات في إطار حراك حراك، كالتي أعلن عنها الناشط السياسي عبد الوهاب فرصاوي ».

وقال لمين مغنين لـ « راديو أم »: « من المؤكد أن الحراك الشعبي بحاجة ماسة إلى تحيين خارطة الطريق وتحديد الأولويات وفق ما تقتضيه الوضعية السياسية للبلاد، ونحن بدورنا نثمن كل هاته المبادرات التي من شأنها جمع النخب السياسية على طاولة واحدة تحضيرا للتوافق الوطني السياسي والمجتمعي بعيدا عن كل أشكال التخوين والتفرقة ».

وواصل الصحفي: « أعتقد جازما أن بداية النجاح في تحقيق أهداف الحراك الشعبي هي محاربة الاستقطاب والعدمية الشيء الذي تجسده كليا هاته المبادرة ».

وثمّن أحد النشطاء في الحراك مبادرة عبد الوهاب فرصاوي، مؤكّدا أنّ المبادرة فرصة للاستماع إلى جميع الأفكار من أجل بناء جزائر ديمقراطية ودولة القانون، مُضيفا: « شيء طبيعي أن نتنظّم ونتحد، لأن الثورة دون هيكلة وتنظيم لن تأتي بنتيجة ».

311 vues