الأمم المتحدة تدعو السلطات الجزائرية لمراجعة كل القوانين المتعلقة بتهم الارهاب في مواجهة الحراك (تقرير) - Radio M

الأمم المتحدة تدعو السلطات الجزائرية لمراجعة كل القوانين المتعلقة بتهم الارهاب في مواجهة الحراك (تقرير)

Radio M | 30/12/21 18:12

الأمم المتحدة تدعو السلطات الجزائرية لمراجعة كل القوانين المتعلقة بتهم الارهاب في مواجهة الحراك (تقرير)

رسال، خمسة مقررون تابعون لهيئة الأمم المتحدة ، أول أمس، السلطات الجزائرية، بخصوص ، توظيف تهم الإرهاب، في متابعة عدد من نشطاء الحراك بتهم الإرهاب المضمنة لنص المادة 87 مكرر من قانون العقوبات المعدل مؤخرا، والمرسوم التنفيذي الخاص بإنشاء قائمة وطنية للمنظمات والكيانات الإرهابية، وضعت تحت سلطة وزير الداخلية.

وحملت الإرسالية الرسمية للسلطات الجزائرية، توقيع كل من المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب ؛ الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي ؛المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير ؛ المقرر الخاص المعني بالحق في التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات ؛ والمقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان.

حيث، قام المقررون الأمميون، وفقا لنص الإرسالية الرسمية ، التي يحوز موقع « راديو ام »، على نسخة منها، بتحليل ما مدى تطابق التشريعات الجزائرية مع الاتفاقيات الدولية التي وقعتها الجزائر ومع المعايير الدولية في مجال تشريعات مكافحة الإرهاب ، ولا سيما الأمر رقم 21-08 المعدل والمتمم للأمر رقم 66-156 المؤرخ 8 جويلية 1966 بشأن قانون العقوبات (تعديل المادة 87 مكرر) ، و المرسوم التنفيذي رقم 21-384 المؤرخ 7 أكتوبر 2021 بشأن إجراءات التسجيل والشطب من القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية و القانون رقم 20-06 المؤرخ في 22 أبريل 2020 المعدل لقانون العقوبات، ولم يتلقى لحد الساعة ، المراسلون الأمميون، « ردا من السلطات الجزائرية في الوقت الحالي ».
وعبر الخبراء، الأمميون للسلطات الجزائرية عن « خشيتهم أن تؤدي هذه النصوص التشريعية إلى انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية ، ولا سيما الحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي ، والحق في الأمن الشخصي وحرية تكوين الجمعيات، في ظل إعلان حقوق الإنسان وفي العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية (« العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ») والتي صادقت عليه الجزائر عام 1989.كما، عبروا عن  » قلقهم من أن تعريف « الإرهاب » في النسخة الجديدة للمادة 87 مكرر من القانون الجنائي لا يتماشى مع تعريفات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمقرر الخاص المعني بتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها. الحريات الأساسية في مكافحة الإرهاب.. »، بعدما اعتبروا أن  » تعريف الإرهاب غامض للغاية وهو ما يتعارض مع الطلب الصريح للدقة والوضوح في هذا المجال القانوني، ولا يشمل العناصر الثلاثة التي تشكل تعريف الإرهاب وفقًا للمعايير الدولية (يجب أن تكون الوسائل المستخدمة قاتلة ؛ النية يجب أن يكون الفعل لإثارة الخوف ؛ ويجب أن يكون الهدف أيديولوجيًا).وأعتبر التقرير أن « إدراج عبارة « وسائل غير دستورية « في المادة 87 مكرر يمكن أن يكون له تأثير ضار على حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي ، مع مراعاة السياق الاجتماعي والسياسي. يمكن استخدام هذا التعبير ضد النشطاء والمتظاهرين غير العنيفين الذين يسعون إلى تعزيز حركتهم ومطالبهم من خلال قنوات أخرى غير تلك التي يقترحها الإطار المؤسسي. وأي نقد أو معارضة لنظام الحكم مثل الذي وضعه دستور 2020 يمكن أن يخضع لنطاق هذا المقال ».معتبرين أن  » الطبيعة غير الدقيقة لتعريف الإرهاب في الجزائر وانعكاساته السلبية على الحقوق الأساسية قد أثيرت بالفعل في عام 2018 من قبل لجنة حقوق الإنسان، ما يأسف له الخبراء لأن الصياغة الجديدة تسير في الاتجاه المعاكس لتوصيات اللجنة « .ووفقا للخبراء ، فإن إجراء « التسجيل في القائمة الوطنية للإرهاب لا يتوافق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان (مبدأ قرينة البراءة والمحاكمة العادلة ، على سبيل المثال).وعبر الخبراء عن قلقهم من  » أن هذا الإطار التشريعي يمكن أن يؤدي إلى انتهاكات ويسمح باتخاذ قرارات تعسفية (أي غير كافية وغير عادلة) »منتقدين حقيقة أن: « منذ حل المجلس الشعبي الوطني في 1 مارس 2021 من قبل الرئيس ، لم تكن هذه النصوص موضع أي نقاش برلماني. كما تم إبعاد المجتمع المدني عن اي نقاش فعلي ».
كما أبرز الخبراء أنه « ..منذ عام 2019 ، تمت محاكمة عدد متزايد من النشطاء والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين لعبوا دورًا في الحركة الاحتجاجية بتهم تتعلق بالإرهاب، وان المجلس الأعلى للأمن القومي ، وهو هيئة استشارية مسؤولة عن تقديم المشورة لرئيس الجمهورية في القضايا الأمنية ، وصفت بعض الجماعات المشاركة في الحراك بأنها إرهابية « ، وأن  » عديدة العديد من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة أدانوا بالفعل الاستخدام المتزايد للقوانين الأمنية لمقاضاة الأشخاص الذين يمارسون بشكل شرعي حقوقهم في حرية الرأي والتعبير ، فضلاً عن حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات ».وبخصوص القانون 20-06 الصادر في أبريل 2020 وانتهاكات حرية تكوين الجمعيات والتعبير، فرأخبراء هيئة الامم المتحدة، أن بعض أحكام القانون رقم 20-06 الصادر في أبريل 2020 (المادة 144 من قانون العقوبات ، والمادة 196 مكرر ، والمادة 95 مكرر) يمكن أن تتعارض بشكل مباشر مع العهد الدولي لحقوق الإنسان. المدنيون والسياسيون (العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية » ) ، التي صادقت عليها الجزائر عام 1989.مع  » غموض مصطلح « ازدراء » وعبارة « أخبار كاذبة » يمكن أن يؤثر بشكل خطير وغير متناسب على حرية التعبير، وهو ما يمهد الطريق لإجراءات قانونية ضد الصحفيين أو النشطاء السلميين أو أي شخص يشارك محتوى نقديًا ، والذي تعتبره السلطات لاحقًا « كاذبًا » وبالتالي يحد من أي نقاش عام.. »

.وعن  » المادة 95 مكرر ، فقد وصفها التقرير لأنها عقبة أمام التعاون الدولي بين الجمعيات أو مع الهيئات الأجنبية الأخرى مثل الأكاديميين أو العاملين في المراكز البحثية، وهذه القيود هي الأكثر خطورة على حرية تكوين الجمعيات التي تخضع بالفعل لمنظمات المجتمع المدني النظام القانوني التقييدي (بموجب قانون الجمعيات لعام 2012). في السياق الذي يكون فيه الوصول إلى الأموال الوطنية محدودًا ، فإن القيود المتوخاة في التشريع المعني لديها القدرة على توجيه ضربة قاتلة لعدد لا يحصى من المنظمات التي تعتمد على التمويل الخارجي من أجل بقائها ».وأكد الخبراء ان :  » المجتمع المدني يلعب دورا حيويا في توجيه الاضطرابات الاجتماعية وتسهيل الحوار البناء مع الدول وتقويض العوامل التي تؤدي إلى التطرف ، وبالتالي ضمان الممارسة الكاملة للحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والمشاركة في الشؤون العامة جانب أساسي من أي استراتيجية فعالة لمكافحة الإرهاب « .ملاحظات ختامية:وختم، التقرير، الأممي، الموقع من طرف خمس مقررين بالقول أن  » النصوص التشريعية التي كانت موضوع هذا البلاغ تتعارض بشكل مباشر مع أفضل الممارسات في مجال تشريعات مكافحة الإرهاب »، مؤكدين مرة أخرى أنها  » ندرك تمامًا المشاكل الأمنية المرتبطة بالإرهاب التي تواجهها الجزائر ، لكننا نشعر بقلق عميق من حقيقة أن المرسومين رقم 21-08 والقانون رقم 20-06 يفتقران إلى الدقة اللازمة لضمان تنفيذ الإجراءات المتخذة، 

لذلك  » نوصي حكومة سعادتكم بمراجعة الأحكام المذكورة أعلاه حتى تتوافق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان ، في ضوء تعليقاتنا وتوصياتنا »، و  » نكرر بشكل خاص قلقنا بشأن تعريف الأعمال الإرهابية الذي اعتمدته المادة 87 مكررًا ، والتي ، من خلال تضمينها في فئة العمل الإرهابي ، مجموعة متنوعة من الجرائم التي تتعارض مع مبدأ اليقين القانوني ، وتقوض حقوق التجمع السلمي وحرية التعبير ، وكذلك فرض عقوبات غير متناسبة على الأعمال التي لا ينبغي أن تتناولها قوانين مكافحة الإرهاب.. »، و  » في هذا السياق ، نود أن نؤكد أن العمل المشروع والسلمي للمدافعين عن حقوق الإنسان يجب ألا يندرج تحت قوانين مكافحة الإرهاب أو يتم تجريمه بأي شكل آخر. ومن ثم يمكن أن تؤدي بعض الأفعال المدرجة في المادة الجديدة 87 مكرر من قانون العقوبات إلى المحاكمة ، في انتهاك للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

لذلك نشجع حكومة معاليكم على اتباع النهج المتبع في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والتعريف الذي اقترحه المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في مكافحة الإرهاب ، من أجل ضمان أن السلوك فقط ذات طبيعة إرهابية حقيقية يتم تصنيفها وملاحقتها على هذا النحو بموجب القانون الجزائري، كما نذكر ، في هذا السياق ، أهمية الرقابة القضائية أو التشريعية على الهيئات التنفيذية للحكومة ، مثل لجنة تصنيف الأشخاص والكيانات الإرهابية ، من أجل تجنب الانتهاكات المحتملة. وبناءً على ذلك ، فإننا ندعو حكومة سعادتكم إلى إرساء رقابة قضائية أو تشريعية ، في القانون والممارسة ، على سير عمل هذه اللجنة وأنشطتها ، فضلاً عن التصريح ، بهدف ضمان محاكمة عادلة ، بالطعن في قراراتها.. ».

وشجع التقرير الاممي  » على إجراء عملية مراجعة مستقلة لجميع النصوص ذات الصلة ، بحيث تتماشى بشكل أكثر وضوحًا مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان. ونلاحظ أن أفضل الممارسات الدولية تشجع الدول على مراجعة تشريعات مكافحة الإرهاب بشكل منتظم ومستقل للتأكد من أنها تظل ضرورية ومتوافقة مع القانون الدولي. في هذا السياق ، نحن تحت تصرفك لنقدم لك المساعدة الفنية في أي مسألة تثار في هذا الاتصال… ».
سعيد بودور