اتهم بمشاركة التوفيق إجتماع موريتي وأدين بالسجن..اللواء مجدوب مديرا للمخابرات الخارجية - Radio M

اتهم بمشاركة التوفيق إجتماع موريتي وأدين بالسجن..اللواء مجدوب مديرا للمخابرات الخارجية

Radio M | 14/05/22 15:05

اتهم بمشاركة التوفيق إجتماع موريتي وأدين بالسجن..اللواء مجدوب مديرا للمخابرات الخارجية

نصب صبيحة اليوم، الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، المدير العام للوثائق والأمن الخارجي، الجديد، اللواء جمال كحال، خلفا للمقال نورالدين مقري، المدعو محفوظ البوليزاريو.
وأسدى بهذه المناسبة الفريق شنقريحة، جملة من التوصيات والتوجيهات لإطارات المديرية العامة للوثائق والأمن الخارجي، تتعلق  » أساسا بضرورة التحلي بأقصى درجات المهنية والاحترافية في أداء المهام الموكلة، وكذا مضاعفة الجهود المخلصة والمتفانية، من أجل رفع التحديات الأمنية التي أفرزتها التحولات المتسارعة على المستويين الإقليمي والدولي »، وفقا بيان وزارة الدفاع الوطني.
واتهمت قناة « النهار » اللواء كحال جمال المدعو مجدوب مدير الأمن الرئاسي السابق في عهد بوتفليقة (أقيل سنة 2015)، بالمشاركة في لقاء الذي جمعه بالفريق توفيق في بيت الرئيس السابق ليمين زروال.
ووصف يومنا اللواء كحال، الخبر بأنه « عار من الصحة » ، مضيفا أنها  » أخبار مغلوطة تهدف إلى تلطيخ سمعته المعروفة داخليا وخارجيا، وأنها محاولة لتلطيخ سمعته ومساره المهني، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بتحية الأشخاص المعنيين وهو في طريقه إلى بيته في موريتي ».
وقال اللواء كحال إنه لم يشارك في أي اجتماع منذ تقاعده في 2015، وأنه ملتزم بواجب التحفظ الذي تمليه القوانين وأنه لا ينتمي لأي جناح كان تماشيا مع قناعاته وعقيدته العسكرية في خدمة بلاده.
وفي ديسمبر 2015 أصدرت المحكمة العسكرية بقسنطينة، حكما بالسجن 3 سنوات في حق المدير اللواء جمال كحال في قضية إطلاق النار بالإقامة الرئاسية في زرالدة شهر جويلية 2015.
واتُّهم مجدوب بتهم االإهمال الخطير ، في قضية توبع فيها معه 4 ضباط آخرين كانوا يشتغلون تحت مسؤوليته.
وأدار اللواء مجدوب الأمن الرئاسي منذ عام 2004، إلى غاية إقالته شهر أوت 2015، بمعية المدير السابق للعمليات بالأمن الرئاسي، بالإضافة إلى ضابطي صف والملازم الأول، المتهم الرئيس في القضية

.سعيد بودور