إطلاق حملة "من حقي ندخل بلادي" والجاليات الجزائرية بالخارج توجّه بيانا مشتركًا لـ تبون - Radio M

إطلاق حملة « من حقي ندخل بلادي » والجاليات الجزائرية بالخارج توجّه بيانا مشتركًا لـ تبون

خاطو كنزة | 05/05/21 12:05

إطلاق حملة « من حقي ندخل بلادي » والجاليات الجزائرية بالخارج توجّه بيانا مشتركًا لـ تبون

أصدرت بيان الجاليات الجزائرية في الخارج بيانا مُشتركا تدعو فيه السلطات الجزائرية إلى إعادة فتح الحدود ضمن التدابير الوقائية المعمول بها دوليا وإنهاء مأساة الجزائريين في الخارج. وجاء البيان بعد حملة إلكترونية أطلقها منتدى الجالية الجزائرية بتركيا تحت شعار « من حقي ندخل بلادي ».

وناشد الموقّعون في بيان تلقى راديو أم » نسخة منه، السلطات العليا في البلاد وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالتعجيل بفتح الحدود، وضرورة تخصيص رحلات عادية مع الخطوط الجوية الجزائرية بما يلبي حاجيات الجالية في التنقل، مع السماح باقتناء تذاكر مع الخطوط الجوية الأجنبية.

كما طالب الموقعون بـ « إلغاء شرط استخراج الترخيص الاستثنائي للدخول إلى أرض الوطن الذي أذل الجالية الجزائرية وأصبح بمثابة تأشيرة للدخول إلى بلدنا الأم »، مشيرين إلى أنّهم « مستعدون لطرح بدائل وحلول لفتح الحدود بطريقة مشروطة حفظا للبلاد من الوباء وحق العالقين في العودة ».

وشدّد بيان الجاليات الجزائرية على أنّ ضعف التواصل، من طرف السلطات الجزائرية، الذي تعاني منه الجالية الجزائرية في المهجر يوحي بعدم اهتمام السلطات بها ما يزيد من فجوة ارتباطها بوطنها، كما أن الآلاف من الجزائريين الذين غادروا الوطن للعلاج أو العمل أو السياحة أضحوا بين عالقين ومشردين لأشهر طويلة في أزمة إنسانية عصيبة، رغم أن أغلبهم كان يمتلك تذكرة العودة.

وكانت جمعيات الجالية الجزائرية الناشطة في المهجر قد أصدرت بيانات عدة تدعو فيها السلطات لإعادة فتح الحدود ضمن التدابير الوقائية المتعامل بها دوليا للحد من انتشار وباء كورونا، لكنها لم تلق أي تجاوب وبقيت وحدها في مواجهة الحالات الإنسانية والاجتماعية القاسية –أضاف البيان-.

وكشف الموقعون  أنّ « رحلات الإجلاء التي برمجت  اتسمت بالفوضى ورداءة التنظيم وحديث عن المحاباة والتلاعب والفساد »، كما أنّ « فرض تراخيص الدخول إلى أرض الوطن لاقى استهجانا كبيرا لدى الجزائريين الذين يعتبرونه بمثابة تأشيرة دخول الى بلد أجنبي حيث وجدوا أنفسهم تائهين بين مصالح القنصليات والسفارات ووزارة الخارجية وكذا الداخلية، ما تسبب في ضياع حقوقهم ومصالحهم. »

ووقّع على البيان منتدى الجالية الجزائرية بتركيا، رابطة جزائريي فرنسا، رابطة الجزائريين باسبانيا، منتدى الجزائريين في بريطانيا، اتحاد الجزائريين في كندا، الجالية الجزائرية في شيكاغو، الجمعية الجزائرية الالمانية للطلبة والأكاديميين، رابطة الجالية الجزائرية بقطر، الجالية الجزائرية بالنمسا.