أبطالها آيت منقلات وزداك مولود وعلاوة: معركة جديدة تشعل ساحة الأغنية القبائلية - Radio M

Radio M

أبطالها آيت منقلات وزداك مولود وعلاوة: معركة جديدة تشعل ساحة الأغنية القبائلية

Radio M | 08/05/23 14:05

أبطالها آيت منقلات وزداك مولود وعلاوة: معركة جديدة تشعل ساحة الأغنية القبائلية

إشتعلت وسائل التواصل الإجتماعي هذا الأسبوع بفعل الجدل الحاصل وسط أعمدة الأغنية القبائلية. الفنان محمد علاوة يؤدي أغنية انتقد فيها غريمه الفنان زداك مولود الذي انتقد بدوره الفنان آيت منقلات، لتصبح المعركة مفتوحة بين مؤيدي زداك مولود ومؤيدي آيت منقلات وعلاوة
مصدر الصراع بين الفنانين الثلاث يعود إلى تصريحات زداك مولود لأحدى القنوات التلفزيونية حول الصمت الذي التزمه لونيس ايت منقلات أمام الاحداث التي تعرفها البلاد منذ بداية الحراك الشعبي، خصوصا منطقة القبائل التي ميزتها الإعتقالات و حرائق الغابات في صائفة 2021
من بين ماقاله زداك مولود الذي دافع كثيرا عن معتقلي الرأي وألف أغاني مخلدة لتضحياتهم “انا محتار لماذا لونيس ايت منقلات لم يتحدث عما يحدث لشبابنا للعلم ان الجميع ينتظر منه ان يقول شيء”. ولم يكن زداك مولود، صاحب اللسان الفصيح و ذو أكثر من خمسين سنة في ميدان الفن و الدفاع عن التراث و الثقافة الأمزيغية، اول من انتقد لونيس ايت منقلات في هذه المسالة، فقد سبقه لذلك الباحث عبد النور عبد السلام مثلا

في حين دخل المغني المتألق، محمد علاوة على الخط مدافعا عن آيت منقلات ومنتقدا زداك مولود بأغنية جديدة تحمل عنوان “إسم” التي حصدت أكثر من 144 الف مشاهد على اليوتيوب، ويخاطب فيها زداك مولود قائلا ” من يريد أن يكون له إسم فليصلح نفسه و يحزم نفسه للعمل” و في مقطع آخر قال ” و يا انت ذو الشعر الطويل ابتعد عن ما هو بعيد عنك” كما اضاف ” في عينك لا أساوي شيئا و تقول أنني أصلح فقط للرقص و لكن عندما تحتاجني تقول أنني جيد و أخ حقيقي لك…”. ا
وأثارت الأغنية ردود فعل واسعة من محبي زداك مولود الذين يرون أن الفنان محمد علاوة ليس بمستوى يسمح له انتقاد الفنان الذي برز بشكل غير مسبوق منذ بداية الحراك الشعبي. فكتبت الأستاذة الجامعية ميرة مكناش :”اعتقدت أنه يفضل عدم الانخراط في الأمور السياسية ، وأنه فقط جعل الناس يرقصون ويفرحون…في هذه الحالة ، أفضل من يتجرأ على التنديد بالقمع ، أولئك الذين يدافعون عن النشطاء السياسيين ، أولئك الذين يتخذون موقفاً سياسياً من أجل الدفاع عن الأمازيغية، زديك مولود مغني ملتزم…”.ا
كما كتبت المحامية سي عمور حجال:”الطالب الذي يهين أستاذه هي مسألة نقص في التعليم والإحترافية. لقد اختار هدفه بشكل سيء للغاية، نحن لا نهاجم عملاق أغنية القبائل هكذا”
و تبقي الأغنية القبائلية في القمة و نعتز بجميع روادها، حسب الأستاذ سليمان دمري الذي كتب “الخاسر الأكبر في هذه القصة هو لونيس ايت منقلات، عليه أن يرفض تحويله إلى شخصً لا ينتقد” مضيفا “عندما نختار أن نكون شخصية عامة ، مغنيًا على سبيل المثال ، وخاصة عندما نصل إلى سمعة سيئة إلى حد ما ، يجب أن نحسن إحساسنا بالاستماع لنكون أكثر انتباهاً لانتقادات الناس. قبول نوع من القداسة لشخص ما هو ببساطة إلا خطأ”. ا

ونشر الفنان زاين فيديو على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك يوجه فيه رسالة لكل من زداك مولود و محمد علاوة يقول لهما “اكن احتراما كبيرا لكما، في هذا الظرف يجب أن نتحد، يجب أن نتعاون، الوقت ليس مناسبا لنتعارك و نتشاجر بالملاسنات بل هو وقت يجب أن نتعارف فيه كإخوة كما اوصتنا امهاتنا، مهما اختلفنا فنحن أخوة ترعرعنا على تراب واحد القبائلية تجمعنا”… ا